نيوز تي في
حقوق الطبع والاسناد محفوظة لقناة newstv. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

نصائح للأم في تربية الأطفال الحلقة الثانية عن طرق عقاب الطفل وطريقة جديدة مستحدثة في عقاب الأطفال


نتحدث اليوم عن عقاب الأطفال الذي يشغل بال معظم الأمهات والأباء والذي من الممكن أن يأتي بالسلب علي الطفل خصوصا في مراحل التربية الأولي وهناك عدة طرق يتم أستعمالها لعقاب الطفل ويعتبر أشهرها هي 

العقاب بأسلوب الضرب :
موضوع شائك . ويكثر الحديث فيه
البعض يقول ﻻيجب الضرب..وانه يؤثر على نفسية الطفل ويصنفه من العنف
والبعض يؤيده وان الآباء ربونا عليه وطلعنا احسن من اوﻻدنا وان بيتأدب
لكل منا نظرته
ولكل منا طريقته
لكن الجميع يتفق ..على انه الضرب غير المؤذي .. !!
وأنه آخر وسيلة بعد كل المحاولات
إن التربية جهد مبذول، و تحتاج لنفس طوييييل و صبر و تأنٍّ و برمجة يوميّة لنرى النتائج الإيجابية بعد حين من الزمن.
والتجاهل مفسدة في كل شيء، و في تربية أبنائنا و توجيههم يعدُّ قاتلاً للسلوك الإيجابي، قاتلاً للقدرات الكامنة في شخصيّة الطفل.
و التعجّل يدفع الآباء و الأمهات في الغالب إلى اللجوء لوسائل تربوية غير صحيحة من أجل رؤية النتائج الإيجابية سريعاً على أبنائهم، و من هذه الوسائل العقاب البدني و الضرب.
والضرب له أضرار كبيرة على الطفل
- فمن أضرار الضرب: ثلاث عشرة نتيجة سلبية
1- ضرب الطفل يولّد كراهية لديه تجاه ضاربه مما يقتل المشاعر الإيجابية المفترض أن تجمع بينهما وتقربهما من بعض.
2- اللجوء إلى الضرب يجعل العلاقة بين الطفل وضاربه علاقة خوف لا احترام وتقدير.
3- الضرب ينشئ أبناءً انقياديين لكل من يملك سلطة و صلاحيات أو يكبرهم سناً أو قوة. و هذا الانقياد يضعف الشخصية لدى الأبناء و يجعلهم أسهل للانقياد و الطاعة العمياء، لا سيّما عند الكبر مع رفقاء السوء.
4- الضرب يقتل التربية المعيارية القائمة على الاقتناع و بناء المعايير الضرورية لفهم الأمور و التمييز بين الخطأ
و الصواب و الحق و الباطل.
5- الضرب يلغي الحوار و الأخذ و العطاء في الحديث و المناقشة بين الكبار والصغار، و يضيّع فرص التفاهم و فهم الأطفال ودوافع سلوكهم و نفسيّاتهم وحاجاتهم.
6- الضرب يفقر الطفل و يحرمه من حاجاته النفسية للقبول و الطمأنينة و المحبة.
7- الضرب يعطي أنموذجاً سيئاً للأبناء و يحرمهم من عملية الاقتداء.
8- الضرب يزيد حدّة العناد عند غالبيّة الأطفال و يجعل منهم عدوانيين.
9- الضرب قد يضعف الطفل و يحطم شعوره المعنوي بقيمته الذاتية فيجعل منه منطوياً على ذاته، خجولاً لا يقدر على التأقلم و التكيّف مع الحياة الاجتماعية.
10- الضرب يبعد الطفل عن تعلّم المهارات الحياتية (فهم الذات – الثقة بالنفس – الطموح – النجاح) و يجعل منه إنساناً عاجزاً عن اكتساب المهارات الاجتماعية (التعامل مع الآخرين أطفالاً كانوا أم كباراً)
11- اللجوء إلى الضرب هو لجوءٌ لأدنى المهارات التربوية و أقلّها نجاعة.
12- الضرب يعالج ظاهر السلوك و يغفل أصله. و لذلك فنتائج الضرب عادة ما تكون مؤقتة و لا تدوم عبر الأيام.
13- الضرب لا يصحّح الأفكار و لا يجعل السلوك مستقيماً

هناك طريقة أخري للتأديب ولكن غير مستعملة بطريقة منتشرة خصوصا هنا في العالم الشرقي والدول العربي وتستخد أكثر في الدول الغربية وهي 

كرسي التأديب :
كرسي التأديب له شروط معينة حتى ينجح :
١- أولا تبدئي بتحذير الولد باستخدامه اذا لم يسلك السلوك الحسن
٢- دقيقة لكل سنه .. يعني ٤ سنوات لها ٤ دقائق
٣- شرح السبب لهذا التأديب
٤- المكان مهم جداً جداً
-يجب ان لا يكون بمكان مغلق .. يعني لا يغلق عليه باب الغرفة ابدا
- يوضع كرسي في طرف غرفة المعيشة بعيدا عن اي ألعاب أو أكل او تسلية
- بعد الانتهاء من المدة المحددة يجب ان تأتي الام الى الطفل و تحضنه و تبين له حبها له بالرغم من استخدام أسلوب التأديب هذا و على الطفل ان يعتذر لها
٥- علي الام ان تسال الطفل عن سبب وضعه على كرسي التأديب ( حتى ترسخ بذهنه نتيجة السلوك السيء)
كرسي التأديب ليس هدفه التخويف .. وإنما أشعار الطفل بسوء تصرفه.. الطفل يكره بطبعه ان يكون بعيدا عن امه.. الكرسي يشعره بالندم على سلوكه الخاطئ..
الاطفال يكرهون الكرسي ولكن لا يخافون منه
ملاحظة :
الاطفال شخصيات متنوعة و ما ينفع مع طفل قدر لا يجدي مع آخر
كل طفل محتاج اسلوب بالعقاب و التعامل مختلف عن الاخر

قالت عندي ولدان الأول عمره ست سنوات والثاني تسع سنوات وقد مللت من كثرة معاقبتهما ولم أجد فائدة من العقاب فماذا أفعل؟
قلت لها هل جربت (أسلوب الاختيار بالعقوبة)؟
قالت لا أعرف هذا الأسلوب .فماذا تقصد ؟
قلت لها قبل أن أشرح لك فكرته هناك قاعدة مهمة في تقويم سلوك الأبناء لابد أن نتفق عليها. وهي أن كل مرحلة عمرية لها معاناتها في التأديب وكلما كبر الطفل احتجنا لأساليب مختلفة في التعامل معه، ولكن ستجدين أن (أسلوب الاختيار بالعقوبة) يصلح لجميع الأعمار ونتائجه إيجابية .
وقبل أن نعمل بهذا الأسلوب لابد أن نتأكد إذا كان الطفل جاهلا أم متعمدا عند ارتكاب الخطأ حتى يكون التأديب نافعا .
فلو كان جاهلا أو ارتكب خطأ غير متعمد ففي هذه الحالة لا داعي للتأديب والعقوبة وإنما يكفي أن ننبهه على خطئه ،
أما لو كرر الخطأ أو ارتكب خطأ متعمدا ففي هذه الحالة يمكننا أن نؤدبه بأساليب كثيرة منها: الحرمان من الامتيازات أو الغضب عليه من غير انتقام أو تشفٍ أو ضرب .
كما يمكننا استخدام (أسلوب الاختيار بالعقوبة )
وفكرة هذا الأسلوب أن نطلب منه الجلوس وحده فيفكر في ثلاث عقوبات يقترحها علينا مثل (الحرمان من المصروف، أو عدم زيارة صديقه هذا الأسبوع، أو أخذ الهاتف منه لمدة يوم)
ونحن نختار واحدة منها لينفذها على نفسه
وفي حالة اختيار ثلاثة عقوبات لا تناسب الوالدين مثل) يذهب للنوم أو يصمت لمدة ساعة أو يرتب غرفته) ففي هذه الحالة نطلب منه اقتراح ثلاث عقوبات غيرها.
أعرف الكثير من الأسر جربوها ونفعت معهم .لأن الطفل عندما يختار العقوبة وينفذها فإننا في هذه الحالة نجعل المعركة بين الطفل والخطأ. وليس بينه وبين الوالدين فنكون قد حافظنا على رابطة المحبة الوالدية.
وكذلك نكون قد احترمنا شخصيته وحافظنا على إنسانيته فلم نحقره أو نهينه.
قالت معترضة: ولكن قد تكون العقوبات التي يقترحها لا تشفي غليلي .
قلت لها: علينا أن نفرق بين التأديب والتعذيب، فالهدف من التأديب هو تقويم السلوك وهذا يحتاج إلى صبر ومتابعة وحوار واستمرار في التوجيه .
أما أن نصرخ في وجهه أو أن نضربه ضربا شديدا فهذا (تعذيب وليس تأديبا) ،
إننا عندما نعاقب أبناءنا فإننا لا نعاقبهم بمستوى الخطأ الذي ارتكبوه وإنما نزيد عليهم في العقوبة لأنها ممزوجة بالغضب .وذلك بسبب كثرة الضغوط علينا. فيكون أبناؤنا ضحية توترنا وعصبيتنا من الحياة. ولهذا نحن نندم بعد عقابهم وعلى تعجلنا أو عدم ضبط أعصابنا .
ثم قلت للسائلة:
وأضيف أمرا مهما وهو أنك عندما تقولين لابنك اذهب واجلس لوحدك وفكر بثلاث عقوبات لأختار أنا واحدة منها لأنفذها عليك .فإن هذا الموقف هو تأديب في حد ذاته لأن فيه حوارا نفسيا بين المخطئ وهو الطفل وذاته وهذا تصرف جيد لتقويم السلوك ومراجعة الخطأ الذي ارتكب .وهو وقفة تربوية مؤثرة.
news tv
  • Blogger Comments
  • acebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: نصائح للأم في تربية الأطفال الحلقة الثانية عن طرق عقاب الطفل وطريقة جديدة مستحدثة في عقاب الأطفال Rating: 5 Reviewed By: News tv