وزير الخارجية المصري يؤكد لنتنياهو أمن اسرائيل هو جزء من أمن مصر ومعا سنقضي علي الارهاب


وزير الخارجية المصري ورئيس وزراء اسرائيل 
في زيارة مفاجئة لم يتم الحديث عنها توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري الي اسرائيل صباح اليوم الأحد لمقابلة مسؤوليين اسرائيلين ولقاء وزير الخارجية الاسرائيلي نتنياهو .

هذة الزيارة تعد هي الأولي من نوعها لمسؤول مصري رفيع المستوي الي اسرائيل منذ عام 2007 ، ولم يعلن عنها مسبقا مما أثارت الكثير من الشكوك والغموض حول سبب توقيت الزيارة ومضمونها وأهدافها ، وهل السبب هي زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي الي دول حوض النيل خصوصا دولة أثيوبيا الذي أكد فيها أثناء زيارته امداد أثيوبيا بتكنولوجا جديدة للأستفادة القصوي من مياه النيل و أكد أيضا أن خطط الدفاع المشترك بين أثيوبيا واسرائيل ستشهد مرحلة جديدة في التدريب وتطوير السلاح بعد العلاقات الطيبة التي تشهدها البلدين في سبل التعاون المشترك .

وبعد أن توقيت الزيارة جائت بعد زيارة بنيامين نتنياهو الي دول حوض النيل مما أثارت المخاوف في الشارع المصري بوجود دور اسرائيلي في سد النهضة الأثيوبي وشعور الشارع المصري أن النظام المصري أصبح لا حول له ولاقوة في مواجهة هذة المشكلة وأصبحنا نتدلل الي العدو الاساسي لنا في المنطقة لوجود حل .

 قال السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري السابق في تصريحات لـ news tv  أنه يتوقع أن الهدف في المقام الأول يأتي الي تقريب وجهات النظر بين الطرفين لحل القضية الفليسطينية قبل مؤتمر السلام الذي سيقام في باريس .

وعن سؤالة عن السبب الأساسي لزيارة مسؤول رفيع المستوي الي اسرائيل واعلان الجانب الاسرائيلي علي أنه سيقام عدة لقاءات مع مسؤوليين اسرائليين علي رأسهم بينيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي ؟


قال السفير حسين هريدي هذا يأتي لتأكيد حسن النوايا وتوضيد العلاقات بين الجانبين خصوصا بعد الدور المشترك من الجانبين المصري والاسرائيلي في الحرب علي الارهاب والقضاء علي معظم البؤر الارهابية في رفح والشيخ زايد بعد التعاون الاستخباراتي الناجح للجانبين .

بينما جاء رد السفير سيد قاسم سفير مصر سابقا والرئيس الشرفي لحزب الدستور بقوله 

"السبب الرئيسي والمفاجئ لزيارة وزير الخارجية المصري لدولة الكيان الصهيوني اسرائيل هي فشل النظام في وجود حل لأزمة سد النهضة وتمكين اسرائيل الواضح والسيطرة علي دول حوض النيل وتهميش دور مصر واصبحنا دولة هشة ضعيفة ودولة فاشلة في اتخاذ قرارات ، فقرار سفر مسؤول مصري الي دولة اسرائيل في الظاهر هو حل القضية الفليسطينية اما في الباطن هو التدليل والاذلال للكيان الصهيوني للخروج من الأزمه التي أصبحت واضحة للجميع هو قرار فاشل فهذا هو العدو الاساسي لنا في المنطقة فكيف سيحل أزمه استراتيجية كهذة هو من فعلها وأسسها ، وأختتم كلامه للأسف أصبحنا دولة بلا نظام وكل يوم نسقط الي الهاوية أكثر فأكثر .

هذا وقد جاء المؤتمر الصحفي بين وزير الخارجية المصري ورئيس الوزراء الاسرائيلي اليوم 


وقال فيه وزير الخارجية المصري سامح شكري: 


"يجب إقامة دولة فلسطينية تعيش بسلام جنبا إلى جنب مع إسرائيل".

وأشار شكري إلى أن امتداد الصراعات والنزاعات المسلحة في المنطقة يهدد استقرارها وشعوبها.
وقال شكري: "انطلاقا مما تقدم قمت بزيارة إلى رام الله في  الماضي للقاء القيادة الفلسطينية واليوم أزور إسرائيل لتفعيل قرارات الشرعية الدولية والسلام"، مشددا على ضرورة وجود حل يضمن احترام حق الآخر في الحياة في السلام والاستقرار والعيش في دولتين بجانب بعضهما البعض.
وأضاف شكري: "منذ أن توقفت مفاوضات السلام.. والأوضاع في تدهور مستمر سواء على المستويين الأمني والاقتصادي ومعاناة الشعب الفلسطيني تزيد ولم يعد من الممكن الحفاظ على الوضع القائم، لأن الوضع الراهن ليس مستقرا أو ثابتا ولا يتناسب مع تطلعات الشعبين.. رؤية حل الدولتين ليست ببعيدة، إلا أن تنفيذ تلك الرؤية يتطلب إرادة جادة وخطوات ملموسة".
وقال شكري: "أشكر دولة اسرائيل و الحكومة الاسرائيلية علي التعاون المشترك في السنوات الاخيرة للحرب علي الارهاب الذي كان يهدد الجانبين المصري والاسرائيلي علي الحدود المشتركة ".
واختتم شكري كلمته قائلا: "القيادة المصرية تؤكد لكم أمن اسرائيل هو جزء مشترك من أمن مصر و تدعم حلا عادلا وآمنا للسلام في الشرق الأوسط، ونحن جادون في تقديم جميع أشكال الدعم لتحقيق هذا الهدف".
من جهته قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوك "أبارك مقترح السيسي بشأن مبادرة مصر لتحقيق السلام مع الفلسطينيين والسعي للسلام في المنطقة".
وأضاف نتنياهو: "أدعو الفلسطينيين لأن يحذو حذو مصر والأردن والذهاب للمفاوضات.. إنها السبيل الوحيد لتجاوز العقبات والتوصل إلى سلام يرتكز على مبدأ (دولتين لشعبين)".
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن نتنياهو قوله في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته: " يسرني أن أحيطكم علما أن وزير الخارجية المصري سامح شكري سيصل إسرائيل اليوم، وسألتقي به بعد ظهر اليوم ومرة أخرى هذا المساء".
وأضاف نتنياهو: "يصل وزير الخارجية المصري بتعليمات من الرئيس عبد الفتاح السيسي ونحن نرحب به"، مشيرا إلى أن آخر زيارة لوزير خارجية مصري إلى إسرائيل كانت عام 2007.
news tv
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "وزير الخارجية المصري يؤكد لنتنياهو أمن اسرائيل هو جزء من أمن مصر ومعا سنقضي علي الارهاب "


الابتسامات الابتسامات