إغلاق مجمع التحرير وإنشاء فندق بدلا منه تحت إشراف القوات المسلحة

مجمع التحرير

قالت صحيفة التيليجراف البريطانية، إن هناك خطة لتحويل مبنى مجمع التحرير الخدمي إلى فندق سياحي في إطار خطة لتطوير المجمع.   وتابعت الصحيفة البريطانية، أنه منذ اليوم سيتم إغلاق المجمع والذي يعد قلب البيروقراطية في مصر، حيث يعد مجمع التحرير هو المكان المنوط به استخراج أذونات السفر للخارج، واستخراج كل الأوراق الرسمية، حيث يذهب إلى المجمع يوميًا أكثر من مائة ألف مواطن مصري آملين في الحصول على معاملة عادلة من قبل تسعة ألاف موظف. وأبرز التقرير البريطاني قول الكاتب المصري البلجيكي خالد دياب بأن مجمع التحرير يعتبر أقدس معبد للبيروقراطية في مصر، وقالت الحكومة المصرية في إجراء غير متوقع إنه سيتم تحويل مجمع التحرير إلى فندق وسيتم تقديم الخدمات للمواطنين من خلال مكاتب خدمية مختلفة خلال شهر يوليو الحالي. وتوضح الحكومة أن خطة تحويل المجمع تأتي بسبب تخفيف الزحام عن وسط القاهرة، وأنه سيتم تحويل المجمع إلى فندق يتسع لحوالي 1350 غرفة. وقالت الحكومة إنها ستقوم بتشغيل بعض تطبيقات المحمول لإنهاء بعض الخدمات، وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن هذا الحل محدود لأن ثلث المصريين يستخدمون الإنترنت، بينما يبلغ تعداد الشعب المصري تسعين مليون نسمة طبقًا لإحصاءات البنك الدولي.
وصرح محافظ القاهرة  تأكيد الخبر وأنه بالفعل سيتم أغلاق مجمع التحرير و سيتم أنشاء فندق بدلا منه سيكون تحت أشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعاون مع بعض شركات المقاولات المصرية لأنشاء فندق يتسع لحوالي 1350 غرفة ، وجاء هذا القرار بعد سلسلة من التشاورات مع القيادات العليا بالدولة خصوصا سيكون الحل الأمثل لحل مشكلة المرور في وسط البلد .

نبذة مختصرة عن مجمع التحرير :

مجمع المصالح الحكومية المعروف اختصاراً بـ مجمع التحرير، والذي قام بتصميمه د.م محمد كمال إسماعيل عام 1951. ويعتبر مجمع التحرير مبنى إداري لإدارات مختلفة، ويحتوى على تسعة آلاف موظف حكومي، ويتكون من 14 دوراً، وتكلف إنشائه قرابة 2 مليون جنيه وقتها، وتم بنائه على مساحة 28 ألف متر وارتفاعه 55 متراً وبه 1356 حجرة للموظفين، ويتميز بالصالات الواسعة والمناور والنوافذ العديدة والممرات الكثيرة بكل دور.
وهو يعتبر أثر تاريخي من تاريخ مصر وهو يوجد في ميدان التحرير. فمجمع التحرير متعدد الأشكال، فإذا نظرت له وأنت تقف قبل جامع عمر مكرم، سيبدو لك، كمقدمة سفينة على قدر كبير من الرشاقة، خطوطها الجانبية تنساب بنعومة. وإذا نظرت له من شارع الشيخ ريحان، أى إلى ظهر المجمع، سترى ما يشبه جزءا من دائرة، قمتها زاحفة نحوك، تتسم بالحيوية. وإذا وقفت في منتصف الميدان، فإن المجمع سيتخذ هيئة القوس، مرنا وقويا.و يتكون من أربعة عشر طابقاً.
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "إغلاق مجمع التحرير وإنشاء فندق بدلا منه تحت إشراف القوات المسلحة "


الابتسامات الابتسامات