الفئة السابعة من بي أم دبليو تبهر العالم وتقلق المنافس التقليدي مرسيدس





بهدف مواجهة مرسيدس بقوة، لم تترك بي أم دبليو أي تفصيل ولو صغير إلا وأولته عناية مركزة خلال تطوير الجيل الأحدث من الفئة السابعة الذي أطل علينا مؤخراً حاملاً معه من التجهيزات التقنية المتطورة ما يمكنه من إقلاق مضجع العاملين في سوق السيارات العالمي.





على صعيد التصميم الخارجي، اعتمدت بي أم دبليو مع الجيل الأحدث هذا مبدأ التطوير المحافظ بدلاً من الابتكار الجريء مع خطوط شبيهة الى حدٍ بعيد بخطوط الجيل الحالي، خاصة على صعيد المؤخرة والقسم الجانبي للسيارة، فيما تتميز المقدمة بأن شبكة التهوية الشهيرة من بي أم دبليو فيها باتت أكبر حجماً من السابق، بالإضافة الى المصابيح الجديدة التي تعمل بتقنية الليزر والتي ظهرت أول مرة على متن طراز أي 8 والقادرة على إضاءة الطريق حتى 600 متر، أي ضعف المسافة التي تغطيها المصابيح التقليدية.








وكما في أي 8 ولكن بشكل إختياري، سيتوفر للفئة السابعة الجديدة لاحقاً خيار هجين ضمن مجموعة المحركات التي تجهز السيارة، بالإضافة الى محرك الاسطوانات الست سعة 3.0 ليتر مع توربو مزدوج بقوة 326 حصاناً الذي سيتوفر للسيارة عند طرحها في الاسواق خلال القسم الاخير من العام الحالي.








ولمن يرغب بالمزيد من القوة، فيمكنه الحصول على الفئة 750 أل أي أكس درايف مع محرك من ثماني أسطوانات يولد قوة 450 حصاناً قادر على دفع السيارة من حالة التوقف التام الى سرعة 100 كلم/س خلال 4.4 ثواني.








وكالعادة، ستتوفر الفئة السابعة الجديدة بخيار من قاعدتي عجلات، الاولى قصيرة والثانية طويلة، علماً أن القاعدة القصيرة باتت أطول بمقدار 26 ملم بهدف تحسين مستوى الرحابة في القسم الخلفي للمقصورة، فيما نالت قاعدة العجلات الطويلة زيادة مقدارها 14 سنتيمتر. أما صندوق الامتعة فبات يتمتع بقدرة على استيعاب ما مقداره 515 ليتر من الأمتعة.








وعلى الرغم من الحجم الإضافي الذي بات يتوفر للسيارة بشكل عام، إلا أنه وبفضل استخدام خلائط من الألياف الفحمية والبلاستيك المقوى في بناء أرضية مقصورة القيادة، كما في الجسم الخارجي، بالإضافة الى المحرك الجديد الأخف وزناً، انخفض وزن السيارة بمقدار 130 كلج مقارنةً مع الجيل الحالي.

وتمتاز مقصورة القيادة بأحدث الابتكارات التقنية التي توفر للسائق والركاب مستويات غير مسبوقة من الراحة والفخامة. وقد زودت الفئة السابعة الجديدة بمزايا إضافية لنظام مساعدة السائق «كونكت درايف» الذي بات يتضمن ميزة يتمكن الركاب من خلالها، وعبر جهاز لوحي، من التحكّم بعدد من التجهيزات داخل السيارة مثل أنظمة المعلومات والترفيه، تجهيزات الراحة مثل برنامح تدليك ضمن المقاعد، فضلاً عن خاصية تعطير الهواء داخل المقصورة ضمن ثلاث درجات قوة وثمانية عطور مختلفة.
ويستفيد السائق ومرافقوه الركاب من فتحة السقف البانورامية الجديدة من بي أم دبليو التي تحمل تسمية "سكاي لونج" والتي تسمح بالاستمتاع بالسماء الجميلة في النهار كما في الليل، في حين توفر الأضواء الداخلية على تحتوي على ستة ألوان أجواء رومانسية حالمة.
ومن التجهيزات الفاخرة التي تتوفر لأول مرة في عالم السيارات، هي ميزة يتمكن السائق أو الركاب من خلالها بأن يتحكموا بعدد من الوظائف التي توفرها السيارة عبر حركة بسيطة من اليد في الهواء.

وفي الختام، لا بد من الإشارة إلى أن ما ستتمتع به بي أم دبليو الفئة السابعة من تجهيزات متطورة وتصميم أنيق عندما تصل الى أسواقنا قريباً سيجعلها قادرة على المنافسة بجدية أكثر من أي وقت مضى.
المصدر : الاهرام اوتو 
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "الفئة السابعة من بي أم دبليو تبهر العالم وتقلق المنافس التقليدي مرسيدس "


الابتسامات الابتسامات