خالد صلاح النفاق كما يجب أن يكون


لم يَسلم من يعارض النظام والحكومه من هجوم صحيفة اليوم السابع بل واتهامه باتهامات عفا عليها الزمن ولم تعد صالحه للاستخدام السياسي مثل التمويل الخارجي والخيانه الي اخر تلك الاتهامات التي يدعمها العسكريون و مؤيديهم 

ورئيس تحرير اليوم السابع خالد صلاح. من ابرز مؤيدي النظام السابق والحالي وأحد اهم أركان الفزاعه الاعلاميه الذي بدا عمله مع تولي المجلس العسكري امور الحكم في البلاد ففي عام 2010 في لقاء مع خالد الجندي بقناة "أزهري" قال خالد صلاح إنه كان عضوا في الجهاد ودخل السجن لمدة ثلاث سنوات. 




والغريب أن خالد الجندي نفسه اكتشفته أيضا مها رضا وهي احدي المشرفات في برنامج القاهره والناس وقدمته للمساجد ولقنوات التلفزيون ليصبح بعدها مشهورا.
خالد صلاح ظهر فجأةً في الوسط الإعلامي مُدعياً انه تم القبض عليه في قضية الجهاديين وخرج من السجن عام 1998 بعد ثلاث سنوات في فيلم وثائقي من اخراج احمد كامل ومها رضا وانه يعلن توبته بعدها تم تعيينه في وظيفة بالأهرام، ثم عمل بالأهرام العربي، ولكنه لمع بشدة فيما بعد من خلال صحيفة وموقع "اليوم السابع" والأخير اكتسب شهرة كبيرة وصار مرجعا للقنوات الخاصة
الجهة التي تمول موقع "اليوم السابع" ما زالت غامضة برغم المكالمة التي تم تسريبها مع شخص كان يناديه خالد بعمرو بيه، ويعتقد البعض أنه عمرو ممدوح إسماعيل نجل رجل الأعمال صاحب العبارة الغارقة، فصحفيو الموقع كانوا يتهامسون خلال السنوات الماضية بأن "ممدوح" هو صاحب أو ممول ذلك الموقع، فإذا كان الأمر كذلك فهل ثمة علاقة تربطه في ذلك الوقت .




وبعد انتفاضة 30 يونيو اعلن ابو هشيمة بملكه الحصة الأكبر في اليوم السابع قبل شرائه قنوات "ON" و الجميع يعلم أن ابو هشيمة هو أحمد عز النظام الحالي .
.
اتساءل عن ذلك لما كان بين عزمي وممدوح اسماعيل من علاقة اتهم الأول من خلالها بأنه وراء تهريبه من مصر.
خالد نشر بيانا على "اليوم السابع" بعد نشره المكالمة على الإنترنت، عام 2011اكد فيها انه مع النظام أكد فيه أنها مكالمة حقيقية وغير مفبركة، حدثت عام 2011 ، وكانت دوافعه وقتها رغبته في تشجيع رجل الأعمال على المساهمة في الجريدة، وأنه أراد بذلك تمويل الجريدة.
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "خالد صلاح النفاق كما يجب أن يكون "


الابتسامات الابتسامات