مصر أمام «قبلة الصعود»أو «لدغة الخروج» أمام أوغندا



عجلة التوقعات والاحصائيات دارت مبكرا جدا في نهائيات الجابون , فعلي الرغم من انه من المفترض ان تدخل علي الخط الساخن للمباريات بعد الجولة الثانية وقبل الجولة الثالثة اوالاخيرة .. الا انها اطلت برأسها بعد ضربة البداية , خاصة بعد تعثر عدد من المنتخبات الكبيرة سواء بالهزيمة او التعادل.

وعلي ضوء هذا الكلام فان منتخب مصر وضع نفسه في هذه الدائرة بعد تعادله مع مالي سلبيا في الجولة الاولي , وباتت مباراته امام اوغندا تخضع لهذه الاحتمالية من التوقعات علي ضوء ما ستسفر عنها , فالفوز فقط يجعله قاب قوسين او ادني من الصعود الي دور الثمانية , لانه سيحتاج بعد ذلك الي نقطة فقط من غانا في اللقاء الاخير ليرتفع رصيده الي خمس نقاط , ويصبح الصراع بعدها علي البطاقة الثانية بين مالي وغانا.

اما في حالة التعادل فانه يصبح في حاجة الي نقاط غانا الثلاثة لا محالة من اجل الصعود , في حين ان الخسارة تجعله يستعد لحزم حقائبه مبكرا للعودة الي البلاد , لان الفوز علي النجوم السوداء رغم صعوبته سيجعل نتيجة مواجهته امام اوغندا مثلا ليس في صالحه لو حقق الاخير التعادل علي الاقل مع مالي , واذا تساوي في رصيد نقاط مع الاخير فان رصيد الاهداف ستكون له الكلمة العليا نظرا لتعادلهما في المباراة الاولي.




وبعيدا عن لوغاريتم الاحصائيات الذي لا يجدي في مثل هذه الظروف طالما أن الحل لا يزال في يد الفراعنة , فان منتخب الاوناش او اوغندا بات ينظر للقاء الغد علي انه مسألة حياة او موت , خاصة انه يعود الي المونديال الاسمر بعد غياب 34 عاما ويرفض المغادرة من الباب الكبير في هذه المرحلة المبكرة جدا.

ويري المدير الفني الصربي ميلوتين سريدويفيتش أن علي فريقه مواجهة منتخبي مصر ومالي بككل قوة , وانه سيبذل اقصي جهد للتأهل لدور الثمانية. وأوضح أنه بغض النظر عن الهزيمة أمام غانا فإنه لا يملك حاليا سوي تقديم 200 بالمئة من المجهود حتي يضمن مقعدا في الدور القادم .. مشيرا الي ان فريقه عانى من حالة خوف في الشوط الأول من مباراته أمام غانا، إلا أنه يعتقد أن أوغندا ستتأهل للدور التالي على عكس كل التوقعات.

وأضاف سريدويفيتش «دفعنا ثمن خطأ واحد وهو ما يصعب تفسيره. شاهدنا فارق الخبرة للاعب كبير مثل اسامواه جيان».

وتابع “مستوى البطولة لا يسمح بمثل هذه الأخطاء الساذجة”.

وأوضح: «أظهرنا أننا جاهزون إلا أننا نفتقر فقط لبعض الأمور على الصعيدين الفني والخططي. حضرنا إلى هنا لنظهر أننا لم نتأهل بالصدفة».

اما جيفري ماسا قائد منتخب الاوناش فقد وصف مواجهتهم أمام مصر بانها لا تقبل القسمة على اثنين ، مشيرا الي انهم سيتعاملون مع هذا اللقاء مثل مباريات نهائي الكئوس.

وأضاف ماسا في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام: مباراتنا أمام مصر فاصلة ، تعرضنا للخسارة أمام غانا ولكننا أمام مصر ليس لدينا ما نخسره ولابد ألا نتعرض للهزيمة ، لأنها بمثابة موت الأمل بالنسبة لنا في البطولة ، وسنبذل أقصى جهدنا للفوز باللقاء.

-وعلي الرغم من حبوب الشجاعة والتفاؤل التي تتملك الاوناش الا ان لغة التاريخ تميل لصالح المحروسة , فقد التقي الفريقان حتي الآن في 16 مباراة خلال سبع بطولات.. كان الفوز من نصيب مصر في 13 مباراة بينما فازت أوغندا في مباراة وتعادلا في مبارتين، الاول بالتعادل الإيجابي والأخرى بالتعادل السلبي.

وعلي مدار هذه المواجهات سجلت مصر 33 هدفا احرزها عشرون لاعب، بينما احرز منتخب أوغندا 12 هدف كانوا من صيب أربعة لاعبين. . وقد حافظ الفراعنة على نظافة شباكهم في تسع مبارايات واوغندا في مباراة واحدة.

يعتبر وائل وائل جمعه نجم الفراعنة السابق أكثر اللاعبين مشاركة أمام أوغندا برصيد خمس مباريات، بينما إدوارد سيموانجا أكثر لاعبي أوغندا مشاركة أمام مصر برصيد مبارتين.. كما ان عمرو زكي نجم مصر السابق أكثر لاعبي الفراعنة تسجيلاً في مرمى أوغندا برصيد اربعة أهداف، بينما جوزيف مابيريزي أكثر لاعبي أوغندا تسجيلاً في مرمى مصر برصيد هدف واحد. . بالاضافة الي ان الفراعنة حققوا الفوظ علي منافسهم في ثمانى مباريات متتالية في اعلي رصيد من الموجهات بين الطرفين.

واذا كانت مباراة الغد حافلة بالارقام والاحصائيات الغريبة , فانها في نفس الوقت علي موعد مع مفارقة جديدة بعد أن اسندت لجنة الحكام بالاتحاد الإفريقي إدارتها إلي طاقم الحكام السنغالي بقيادة مالانج دييوهيو 44 عاما، والذي سبق أن أدار مباراة للزمالك وأخري للأهلي أمام النجم الساحلي.. ودارت حوله المشاكل والشبهات بعد ان اتهمه الابيض بالرشوة بعد أن ظهر واضحا انحيازه التام للفريق المنافس سانجا بالندي في ذهاب دور الـ 16 لدوري الأندية الأبطال.

وكان «مالانج» قد رشح للقب أفضل حكم في القارة السمراء لعام 2016 ولكنه لم يحالفه الحظ بعد أن فاز بها بكاري جاساما علي حساب الدولي جهاد جريشة والذي حصل علي المركز الأول إفريقيًا، وحل «مالانج» ثانيا إفريقيا.
المكان: مصر مصر
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "مصر أمام «قبلة الصعود»أو «لدغة الخروج» أمام أوغندا"


الابتسامات الابتسامات