نيوز تي في
حقوق الطبع والاسناد محفوظة لقناة newstv. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بيع شركة "إنبي" وغيرها من الشركات المملوكة للدولة و إقتصاديون جريمة جديدة ينفذها النظام الحالي



اتفقت وزارتا الاستثمار والبترول على طرح شركة «إنبى» للبترول فى البورصة المصرية، ضمن برنامج الحكومة لطرح جزء من الشركات المملوكة للدولة فى البورصة المصرية، وفقا لما قاله طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية.




وبحسب الملا، فإن وزارة الاستثمار «أبلغتنا بأن إنبى مؤهلة للطرح فى البورصة خلال الفترة القادمة»، مضيفا أنه يتم حاليا تحديد موعد بدء إجراءات القيد والطرح.

"موجة جديدة من الفساد"
وفي هذا السياق، علّق أستاذ الاقتصاد‏ بكلية التكنولوجيا والتنمية‏ بجامعة الزقازيق، الدكتور مجدي ماجد، بقوله: "الحكومة في مصر تتبع في الفترة الحالية سياسة الخصخصة ذاتها التي بدأتها حكومة عاطف عبيد، رئيس وزراء مبارك (1999 إلى 2004)، والتي ظلت على مدار خمس سنوات مدخلا لكبار المسؤولين بالدولة والقطاع العام لسرقة المال العام، ونهب أموال الشعب، وتلقي الرشوة من كبار المستثمرين، مقابل تقليل قيم الشركات التي بيعت إحداها بخمسة ملايين جنيه، بينما كانت قيمتها الفعلية عشرة مليارات جنيه"، كما قال.

وتوقع ماجد"موجة جديدة من الفساد"، مضيفا: "رغم أن الخصخصة نجحت في دول عديدة، وتنتهجها دول الخليج، ومنها السعودية اليوم، إلا أن تلك السياسة في مصر تتحكم بها عوامل كثيرة تنتهي بالفساد الحكومي والإداري، وتؤدي في النهاية لخسارة أملاك الشعب وأصول الدولة".

لمن تباع ومن يحدد السعر؟
وطرح الناشط السياسي، ممدوح حمزة، قضية "إنبي" عبر حساب الشخصية على تويتر، يوم الاثنين، معتبرا أن ما يحدث للشركة يعد بيعا لجهات ودول أجنبية. وتساءل عمن يحدد سعر أسهم الشركة، في إشارة لعمليات فساد تتضمن تخفيض تقدير قيمة الشركة وبيعها بثمن بخس، محذرا من أن "مصر في خطر".

وقال حمزة: "طرح أسهم الشركات في البورصة هو بيع لها، ولمن لا نعرفه، بمعنى أي جهة أجنبية ستشتري حتى حكومات أجنبية، ومن سيحدد سعر السهم؟"، كما قال.

وأضاف في تغريدة أخرى: "يبيعون شركة إنبي رغم: إدارة ناجحة، تربح وبالعملة، مهمة جدا لاكتشافات الغاز والزيت، تصدر الخبرة، أُنشئت في الأساس لتمصير خبرة صناعة البترول".
وتابع: "مصر أرضا وثروة وممتلكات وأصولا ومياه وشعبا وهوية وانتماء وسلاما اجتماعيا في خطر خطر خطر".

وشركة إنبي الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية، تأسست عام 1978 كشركة مساهمة مصرية، وتمتلك الهيئة المصرية العامة للبترول نسبة 97 في المئة من أسهمها. وعملت الشركة في الجزائر وليبيا والسعودية والسودان والإمارات، وارتفعت أرباحها بنسبة 19 في المئة خلال عام 2015.
  • Blogger Comments
  • acebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: بيع شركة "إنبي" وغيرها من الشركات المملوكة للدولة و إقتصاديون جريمة جديدة ينفذها النظام الحالي Rating: 5 Reviewed By: News tv