بجاية الجزائرية خارج السيطرة بعد إنسحاب الشرطة و المظاهرات والإحتجاجات وصلت العاصمة الجزائرية



توسعت رقعة الاحتجاجات التي شهدتها بلدات جزائرية في محافظات بوسط البلاد ومنطقة القبائل امتداداً لإضراب التجار ضد القانون المالي للعام الجديد، فشهدت مناطق وسط العاصمة وبجاية وبومرداس ليل أول من أمس، مواجهات عنيفة إثر سطو مجهولين على محال ومراكز تجارية كبيرة، بينما استهدف بعض المحتجين مقار للشرطة ومديريات للتربية وأُغلقت طرقات عدة في ضواحي العاصمة.




وأعلنت مديريات أمنية محلية في محافظات شهدت احتجاجات، حال التأهب القصوى بسبب عمليات التكسير والسطو ضد مصالح حكومية وخاصة، إذ تحولت المواجهات التي حصلت أول من أمس بين محتجين والشرطة، إلى عمليات سرقة في وسط بجاية (250 كيلومتراً شرق العاصمة) مع حلول الظلام. واستهدف مجهولون مركزاً تجارياً يشتهر بالصناعات الكهرومنزلية. ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لعمليات تهريب السلع داخل المحل قبل أن تشهد بلدات أخرى عمليات تكسير شبيهة.

في غضون ذلك، أغلق محتجون طرقاً فرعية في الضاحية الغربية للعاصمة لاسيما عين البنيان، وتدخلت قوات مكافحة الشغب لتفريق المحتجين، وحدث الأمر ذاته في الضاحية الشرقية في أحياء عين النعجة وباش جراح، ورُصدت حركات احتجاجية في وسط العاصمة بشارع حسيبة بن بوعلي.

إلى ذلك، استمر أمس، إضراب التجار لليوم الثاني على التوالي في محافظة بجاية والبلدات التابعة لها وتوسع إلى ضواحي البويرة (120 كيلومتراً شرق العاصمة)، حيث أغلقت محلات القادرية أبوابها، بينما حاول محتجون حرق سيارات كانت تهم بدخول سوق السيارات المستعملة في تيجلابين.

وكان لافتاً أن محافظة «تيزي وزو»، التي انطلقت منها أولى الدعوات إلى الاحتجاج، لم تلتحق بالإضراب وكذلك العاصمة. ولم يصدر أي بيان رسمي عن السلطات أو الحكومة حول الوضع العام في البلاد. وقال مسؤول جمعية التجار والحرفيين الطاهر بولنوار مساء أول من أمس إن «عدداً كبيراً من التجار أغلقوا المحلات خوفاً من تهديدات مجهولة وليس تضامناً مع الإضراب». وعلّق وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي على الاحتجاجات التي شهدتها ولاية بجاية قائلاً إن كل شيء «تحت السيطرة». وأضاف أنه «تم احتواء الوضع ونتابع التطورات الحاصلة في الولاية، كما أن الدولة ملتزمة بضمان القدرة الشرائية لكل المواطنين».

ودعا وزير الداخلية خلال زيارته منطقة قالمة (550 كيلومتراً شرق العاصمة)، الجزائريين إلى ضرورة توخي الحيطة واليقظة للحفاظ على أمن واستقرار البلاد، مشيراً إلى أن التهديدات الإرهابية لا تزال قائمة في خضم ما تشهده دول الجوار، محذراً من «أصحاب النوايا السيئة الذين يستغلون الظروف لزرع البلبلة».


المكان: مصر الجزائر
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "بجاية الجزائرية خارج السيطرة بعد إنسحاب الشرطة و المظاهرات والإحتجاجات وصلت العاصمة الجزائرية "


الابتسامات الابتسامات