وزيرة التضامن لابد من عقوبة قانونية تصل الي الحبس في حالة كثرة الإنجاب



أكدت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، ضرورة وجود عقوبة قانونية تصل الي الحبس على كثرة الإنجاب للتقليل منه، مشيرة إلى أن مصر لديها 9 ملايين طفل تحت خط الفقر، ما يعني افتقارهم للحد الأدنى من الرعاية، إضافة لتعرضهم لأنواع مختلفة من العنف.




وقالت، خلال مشاركتها في احتفال منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف" بمناسبة مرور 70 عاما على إنشائها، تحت شعار «أمل لكل طفل»، إن العديد من الأطفال الفقراء يتعرضون إلى أشكال متعددة من العنف أكثر قسوة من العنف الجسدي المتمثل في الضرب، مثل الزواج المبكر للقاصرات وختان الإناث وإنجاب الأمهات الصغيرات وكثرة إنجاب الأطفال وإلقائهم في الشارع دون رعاية، وتسرب الأطفال من التعليم ودفعهم لسوق العمل وتعاطيهم للمخدرات.

ورأت أن قضية العنف قد تكون مرتبطة بالفقر وتؤدي إلى التفكك الأسري وتدفع بالأطفال إلى الشارع مما يجعلهم يمرون بظروف قاسية وكل هذه الأشكال من العنف خطيرة للغاية، وهو ما يجعل التحديات التي تواجه الحكومة والمجتمع المدني كبيرة جدا لحل تلك التداعيات الخطيرة.
تطبيق اخباري

المكان: مصر مصر
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "وزيرة التضامن لابد من عقوبة قانونية تصل الي الحبس في حالة كثرة الإنجاب "


الابتسامات الابتسامات