معركة كسر عظم روسية إسرائيلية إيرانية في سوريا


طفا التوتر الروسي - الإسرائيلي على سطح الساحة السورية، بفعل عجز موسكو عن ضبط نفوذ إيران ومليشيا "حزب الله"، الذي لطالما حذرت "تل أبيب" من وصوله إلى حدود الجولان السوري المحتل.




وكانت وزارة الخارجية الروسية استدعت السفير الإسرائيلي في موسكو، في 19 من مارس/آذار، لطلب توضيحات بشأن الضربات الجوية الإسرائيلية على سوريا، حسبما قالت تقارير صحفية إسرائيلية.

ويأتي استدعاء السفير الإسرائيلي لدى روسيا، غاري كورين، بعد ساعات قليلة من تقديم أوراق اعتماده للرئيس الروسي، أكبر داعم دولي لنظام بشار الأسد.

مراقبون رأوا في الاستدعاء الروسي للسفير الإسرائيلي رسالة من موسكو تكرّس بها وصايتها على سوريا، أو للمناطق التي ما زالت خاضعة لسيطرة نظام الأسد على الأقل.

كما كان اللافت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اعترف بشن غارة على سوريا استهدفت أسلحة متطورة لمليشيا "حزب الله".

وبيّن نتنياهو أنه طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإبعاد إيران وحزب الله عن المنطقة المنزوعة السلاح المتاخمة للجولان المحتل أكثر من مرة، مشدداً في الوقت نفسه على أن "إسرائيل لن تسمح بنقل أسلحة لحزب الله، أو أي وجود بالقرب من الجولان، وستواصل استهدافها".

تطبيق اخباري
المكان: مصر سوريا
تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع "معركة كسر عظم روسية إسرائيلية إيرانية في سوريا"


الابتسامات الابتسامات