الشرطة الفرنسية تقتحم مسجدًا وتشتبك مع المصلين


اقتحمت الشرطة الفرنسية، أمس الأربعاء، مسجد “كليشي لاغارين” شمال غرب باريس، لتنفيذ حكم قضائي بإخلاء المكان، حصلت عليه بلدية باريس التي تريد تحويل المسجد إلى مكتبة.




وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً ومقطع فيديو، يوثق لحظة الاقتحام.

وذكر الإعلام الفرنسي أنه “تم تجديد المسجد من قبل رئيس البلدية السابق جيل كتوار، وأجره سنة 2013 بمقتضى عقد إيجار غير مستقر (لمدة قصيرة) إلى اتحاد الجمعيات الإسلامية في كليشي، والذي كان يعتزم اقتناء العقار بشكل نهائي”.

إلا أن رئيس البلدية الحالي ريمي موزو المنتخب سنة 2015، قرر تحويل المسجد إلى مكتبة، واقترح على الجمعية مكانًا آخر للصلاة، لكنه لم يتوافق مع معاييرها، بسبب مساحته التي لا تتسع لـ3 آلاف من المصلين المنتظمين حسب الإعلام الفرنسي دائمًا.

ومقابل رفض الجمعية إخلاء العقار، لجأت البلدية إلى استصدار أمر قضائي نهائي بالطرد، صادر عن مجلس الدولة أعلى هيئة قضائية في البلاد.

ورفض أعضاء الجمعية تنفيذ القرار بدعم من 50 مصلياً اعتصموا داخل المسجد، فتدخلت الشرطة ونشبت بين الطرفين صدامات، ثم التحقت حشود من المسلمين المساندين أمام باب مكان العبادة، قدر عددهم بحوالي 300 شخص.

وبعد ذلك توجهت الحشود أمام باب البلدية وهم يرددون “أعيدوا ألينا مسجدنا”، ثم قاموا بالصلاة أمام مبنى المؤسسة وقرروا الاعتصام، فتدخلت الشرطة لتفريقهم بواسطة القنابل المسيلة للدموع.

وذكرت مصادر أمنية أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة 3 من عناصرها بجروح طفيفة، كما تم اعتقال أحد المحتجين يبلغ من العمر 53 عامًا، لاعتدائه على موظف يملك سلطة عامة.

تطبيق اخباري

تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الموقع

NEWS TV المصداقية مبدء و الحقيقة هدف و حرية الشعوب إهتمامنا

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات لموضوع " الشرطة الفرنسية تقتحم مسجدًا وتشتبك مع المصلين"


الابتسامات الابتسامات